جولة مدير معاهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم وتفسيره في محافظتي اللاذقية وطرطوس

التقى الدكتور محمد أنس الدوامنة مدير معاهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم وتفسيره ونائب رئيس اللجنة العليا لشؤون القرآن الكريم صباح الاحد 25 كانون الأول 2016 بمدراء المعاهد والدورات القرآنية في محافظة اللاذقية، ومن ثم التقى عصر الأحد مع المشرف الديني ومدراء المعاهد في طرطوس وبانياس، في جولة تهدف إلى الاطلاع على سير العمل في معاهد الأسد لتحفيظ القرآن وتفسيره في محافظات اللاذقية وطرطوس.
الجولة تضمنت أيضا زيارة جامع ياسين بالصليبة، وفي التفاصيل بدأت الجولة بزيارة الدكتور “الدوامنة” لمدير أوقاف اللاذقية فضيلة الشيخ عبد الفتاح ريحاوي في جامع صوفان، ومن ثم لقاء مع مشرف معاهد في اللاذقية الشيخ عبد الرزاق بيروني وعدد من مدراء المعاهد ومشرفي دورات حفظ القرآن، وخلال كلمته شكر الدكتور “الدوامنة” العاملين في مجال القرآن على ثباتهم في جانب الصلاح والإصلاح ووقوفهم ضد الفساد والمفسدين الذين ولغوا في الدم السوري.
وذكر أنه في الحالات المماثلة لحالة بلادنا حدثت ردات فعل ضد العمل الإسلامي ولكن بدلا من ذلك فإن قيادتنا كانت داعم وسندا للوسطية، وعلى وعي كامل بأن الأزمة كانت نتيجة للبعد عن الدين الصحيح وليس بسببه وأننا نحن مأمورون فيها بالعمل بهمة عالية لنرسم مستقبلا قرآنيا مشرقا لبلدنا.
ووجه السيد المدير إلى العناية بسلوك طلابنا وغرس القيم فيهم إلى جانب الحفظ والإتقان، ثم ذكر أنه بصدد إعداد نظام داخلي للمعاهد يضبطها وينميها ويثمرها حيث يتم الارتقاء بالمعاهد الضعيفة والجامدة أو يتم استبدال مدير المعهد الذي لا يريد الارتقاء وأننا بحاجة لهمة عالية حتى نحقق الآمال التي نصبو إليها
وتحدث السيد المدير عن مراحل السبر المرحلية والشهادات التي يحصل عليها الطلاب وأنها مقياس لنشاط المعهد ومديره، وضرورة ضبط الإجازات القرآنية في المحافظة وذلك عن طريق توثيق الإجازات الموجودة عند الشيوخ وتصديقها أصولا من الإدارة في دمشق.
اللقاء تضمن الاستماع إلى استفسارات من قبل بعض المدراء والمشرفين، قبل التوجه لزيارة جامع ياسين بالصليبة حيث التقى طلاب دورة تحفيظ الفران الكريم ومشرف الدورة الشيخ أحمد محمد عمر، حيث تم عرض تقرير مصور عن عمل الدورة ونشاطاتها والاستماع إلى بعض القراءات من الطلاب المتفوقين في الحفظ والإتقان، وتم تكريم الطلاب الأوائل في معهد اللاذقية للقراءات القرآنية- طلاب السنة الثانية والثالثة والرابعة فيه .
في الجزء الثاني من الجولة اجتمع الدكتور “محمد أنس الدوامنة مع المشرف الديني في مديرية أوقاف طرطوس الشيخ المهندس عبد الله محمد السيد، ومدير معهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم في طرطوس الشيخ عثمان ملحم، ومدير معهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم في بانياس الشيخ يوسف خدوج، والمسؤولة الإدارية في معهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم في طرطوس السيدة حنان الشيخ، وأمين سر الفريق الديني الشبابي الشيخ سدير يوسف، حيث بدأ الاجتماع بفقرة استعراض خلالها الشيخ المهندس عبد الله محمد السيد واقع العمل القرآني في المديرية.
السيدة “الشيخ” قرأت تقرير عن واقع العمل القرآني خلال أعوال 2014-2016 مع تحليل لأعداد الطلبة والمشرفين، وحائزي الشهادات، حيث ازدادات الأعداد والإقبال بالمقارنة مع المراحل السابقة مما يدل على التطور الحاصل في هذا المجال.
الدكتور “الدوامنة” أشاد بالخطوات القوية التي يخطوها العمل القرآني في طرطوس في الجانب السلوكي والفكري والحياتي، وركز على أهمية العناية بالجانب التعليمي للتلاوة وحفظ القرآن الكريم، وضرورة العمل على تخريج حفاظ مجازين متقنين بأسانيد ليكونوا شيوخ لقرآء طرطوس في مستقبل القريب.
وختم الدكتور “محمد أنس الدوامنة” الاجتماع بالإشارة إلى ضرورة العمل على تقديم التوعية وتطوير الأداء لتحسين المفهوم المجتمعي للدور المنوط بمعاهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم وتفسيره في صياغة أجيالنا.