وزير الأوقاف الشيخ د. محمد عبد الستار السيد ‬‫‏يشارك في الاحتفال بالختمة المليارية الخامسة للصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

شارك الشيخ د. محمد عبد الستار السيد‬ وزير الأوقاف ‫‏مساء الاثنين 22 / 1 / 2018 أهالي حي الشيخ محي الدين بن عربي ‫احتفالهم بالختمة المليارية الخامسة للصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في جامع العارف بالله الشيخ محي الدين بن عربي في منطقة الصالحية.
‫وألقى  وزير الأوقاف‬ كلمةً أكد فيها على أنّ هذه ‫الحملة المليارية‬ هي امتثالٌ لقول الله عز وجل : ” إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ” ، وامتثالاً‬ لوصية النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (أولى الناس بي يوم القيامة أكثرُهُم علي صلاةً) .
وقوله صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم:(حيث ماكنتم فصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني).
ولفت الوزير السيد إلى أن الهدف من رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الرحمة للعالمين قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)
‫‏تتضمن الحفل ختم كتاب الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية بالسند المتصل وتقبيل الأثر الشريف.
وفي ختام الحفل زار الوزير السيد‬ مقام العارف بالله الشيخ محي الدين بن عربي، ‫‏ودعا‬ الله أن يفرج الكروب، ويفرح القلوب، وأن يعيد نعمة الأمن والأمان إلى سوريا ‫وأن يرحم شهداء الجيش العربي السوري الباسل والشفاء العاجل للجرحى وبالتوفيق والسداد للسيد الرئيس بشار الأسد وأن يدخل الفرح والسرور والسعادة في الدنيا والآخرة على كل من شارك في هذه الحملة المليارية الخامسة للصلاة على الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم.‫‬