واحة القراء = من مشروع “فضيلة” : عادات بالية وتقاليد عمياء

بسم الله الرحمن الرحيم

عادات بالية وتقاليد عمياء
أحرقت كل جميل وكل لذة في الروحانيات الإسلامية..
ترى.. لماذا كلما سمعنا آيات قرآنية جاء بفكرنا أنه ربما هناك شخص وافته المنية في حيينا..!
لماذا اقترن القرآن بالموت..
مع أن القرآن حياة الأرواح وطمأنينة للقلوب الموحشة..!!
إن القرآن ليس مجرد كتاب للمطالعة..
إنما القرآن هو قصة حياة، ومنهج أمة بأكملها..
وشفاء لكل داء.. ويجب ألا نقصر بحق آذاننا وأرواحنا من إسماعها لآيات الله يومياً..
وقد صدق الحبيب صلى الله عليه وسلم عندما قال:(ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده) *صحيح مسلم*
فلماذا نقرن الحزن بالقرآن؟؟!
لماذا يخفق قلبنا فزعاً عند سماعنا لجملة:
“إنا لله وإنا إليه راجعون”؟ ويسارع اللسان بالاستفسار عن الميت وشخصه!
ألا يجب أن تدخل أحشاءنا الآية الكريمة:
(ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
فالتحيى بيوتنا بالقرآن، وليتعطر لساننا بذكر الرحمن..
وليزدهر ياسمين بلادي من نسمات الآيات والتراتيل..
ولنردد سويا عند أي مشكلة وليس الموت فقط:
(إنا لله وإنا إليه راجعون)
ولنهجر هذه العادات العقيمة..
بقلم: نور معاني

3 Comments

Rahaf Aboulebdeh

لفتني بالمقال الطرح المباشر للموضوع باسلوب مفهوم و لطيف و بنفس الوقت مختصر و ما في لف و دوران

Reply
نور معاني

شكرآ لك عزيزتي ..
شهآدتك أعتز بهآ .. ووسام شرف شوف أضعه على صدري ..

Reply
منال حمش

صدقت والله! لقد اعتدنا أن نسمع القرآن في الأحزان والموت. لكن نحمد الله تعالى أنّ هاجر القرآن يستمع على الأقل لمرة واحدة للقرآن ولو بمناسبة الموت………..

Reply

اترك رداً على منال حمش إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>